-->
النجباء النجباء
random

آخر المواضيع

random
recent
جاري التحميل ...
recent

"المورينجا".. الشجرة المعجزة تعالج 300 مرض

 


"المورينجا".. الشجرة المعجزة تعالج 300 مرض






قد تكون المورينجا من الصرعات الأخيرة في سوق المكمّلات الغذائية، لكن هل فعلًا لديها كل هذه الفوائد؟ إليكم فوائد المورينجا في هذا المقال.

عشبة المورينجا هي واحدة من النباتات المفيدة وتسمى أيضا بالشجرة الكنز واسمها العلمي هو Moringa OLeifera، حيث تزرع نبتة المورينجا في المناطق المدارية والتي تشمل دول وسط أفريقيا، وأثيوبيا، والسودان، وتعتبر الهند هي الموطن الأصلي للشجرة. 

المورينجا شجرة مُعمّرة مُتساقطة الأوراق تنتمي إلى الفصيلة البانيّة، وتمتاز بقدرتها على تحمل الأجواء الجافة ولكنّها لا تتحمّل الأجواء الباردة والصقيع لذلك نجدها في الصحاري والجبال، فهي لا تحتاج الى الأمطار الغزيرة، كما تعتبر من الأشجار سريعة النمو، حيث يصل ارتفاعها من 7 أمتار إلى 15 متراً، ويمكن أن نجد شجرة المورينجا بأسماء مختلفة، فمن أسمائها شجرة الفقراء، والحبة الغالية، ونجمة الفراعنة، وعصا الطبل، وفجل الحصان وغيرها الكثير من الأسماء، والتي تختلف بطريقة تسمية الناس لها. 



فوائد المورينجا لا تكاد تحصى فهي كما يقال عنها النبات المعجزة، حيث أثبتت بعض الدراسات على أنّ الأجزاء المختلفة من عشبة المورينجا قادرة على علاج العديد من الأمراض، حيث تتمثل القيمة الغذائية في الأوراق، حيث تحوي الأوراق على الزنك الضروري لعمليات الأيض و تنظيم إنقباض العضلات وبناء الخلايا، كما تحتوي الأوراق على عنصر الحديد والذي يوصف لمن هم مصابون بفقر الدم وانخفاض عدد كريات الدم الحمراء، كما تعد الأوراق مصدرا لبعض الفيتامينات مثل فيتامين (أ)، (ب)، كما تعتبر مصدر غنى بفيتامين (ج) حيث تحتوي على أضعاف النسبة الموجودة في البرتقال، وتحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم الذي يقي من مرض الزهايمر ويقوي خلايا المخ وينشّط الذاكرة ويضاعف نسبة التركيز لدى الإنسان، وتستخدم الأوراق أيضاً كمصدر غذائي لمصابي مرض نقص المناعة في بعض بلدان أفريقيا، وتوصف عشبة المورينجا للنساء المرضعات، فهي تزيد من إدرار الحليب، وتعمل علي زيادة مستويات البرولاكتين وهو هرمون الرضاعة عند الأم، وتعتبر المورينجا من المواد المضادة للتأكسد التي تساعد على القضاء على الجذور الحرة، حيث تحتوي الأوراق على مركب الفينول، فامتلاك المورينجا للمواد المضادة للتأكسد يفيد في إصلاح التلف الذي قد يحصل في بعض الأعضاء مثل البشرة والقلب والكبد، وتقليل الأصابة بالأورام السرطانية.


 تستعمل بذور المورينجا في تنقية المياه حيث أكّدت بعض الدراسات فعالية البذور في إزالة الجسيمات العالقة في الماء عندما تكون نسبة عكورة المياه عالية، كما تعطى بذور المورينجا للماشية حيث لوحظ أنّ الأبقار التي تتغذى على المورينجا تعطي كمية من الحليب أكبر ممّا تعطيه الأبقار التي تتغذّى على التبن، وتجرى بعض الدراسات في إمكانية استعمال المورينجا كوقود بديل للديزل، ويستخدم زيت المورينجا في علاج مشاكل البشرة وفي صناعة العطور ومواد التجميل، وتستخدم جذور المورينجا في علاج الروماتيزم، ولكن يجب الانتباه أن من الأكثار من تناول الجذر قد يسبب الشلل لاحتوائه على مواد سامّة.


ربما كانت شجرة المورينجا (Moringa) الهندية من أبرز البدائل الغذائية في الاونة الأخيرة، حيث أصبحت من الأغذية الخارقة لما تتميز به من خصائص طبية وعلاجية بديلة، إليك في ما يأتي أبرز فوائد المورينجا المدعومة علميًا، ومجموعة من المعلومات الهامة حولها:

0 seconds of 0 secondsVolume 0%

فوائد المورينجا

تحتوي المورينجا على العديد من العناصر الغذائية المهمة للجسم، الأمر الذي ينعكس إيجابًا على الصحة، إليك أهم فوائد المورينجا الاتية:

  • الوقاية من الإصابة بالسرطان

تحتوي أوراق وجذور وبذور شجرة المورينجا على مضادات الأكسدة (Antioxidant)، مثل: فلافونيدات، وبوليفينول، وحامض الأسكوربيك (Ascorbic acid)، حيث أن مضادات الأكسدة تحارب الجذور الحرة، مما قد يقي الجسم من الإصابة بالسرطانات.

وتعرف الجذور الحرة بأنها جزيئات تؤدي إلى تلف الخلايا، وتتسبب شيخوختها وإصابتها بأمراض مزمنة، مثل: السرطانات.

  •  المساهمة في علاج الالتهابات

تتمثل فوائد المورينجا أيضًا بخصائصها المضادة للالتهابات، حيث أن أوراقها قادرة على تثبيط الإنزيمات والبروتينات المسببة للالتهابات في الجسم، فتعمل بذلك على معالجة الالتهابات والوقاية منها.

كما أن الالتهابات المتكررة من شأنها أن تتطور أحيانًا إلى أمراض مزمنة، مثل: السكري (Diabetes)، وأمراض القلب، والتهابات المفاصل المستمرة، وبالتالي فإن أوراق شجرة المورينجا قد تساعد في الوقاية من هذه الأمراض.

  • تخفيض مستوى السكر في الدم

أظهرت إحدى الدراسات التي اشتملت على 30 امرأة أن تناول 7 غرام يوميًا من مسحوق أوراق المورينجا طيلة ثلاثة أشهر أدى إلى خفض مستوى سكر الدم لديهن بمعدل 13.5% .

بينما عكست دراسة مصغرة اقتصرت على 6 أشخاص مرضى بالسكري أن إضافة 50 غرامًا من أوراق المورينجا إلى نظامهم الغذائي خفضت نسبة سكر الدم بـ21%.

  • تخفيض مستويات الكوليسترول، وحماية القلب

ارتفاع مستوى الكولسترول يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب المزمنة، ولحسن الحظ فهناك العديد من الأطعمة النباتية التي من شأنها أن تساهم في خفض مستوى الكولسترول بشكل فعال، منها بذور الكتان، والشوفان بالإضافة إلى اللوز وأوراق المورينجا.

 حيث أن أوراق المورينجا تحتوي على خصائص تجعلها محاربة للكوليسترول وداعمة في تخفيضه، وبالتالي وقاية القلب من الأمراض.

  • حماية وتغذية البشرة والشعر

يساهم زيت بذور المورينجا في تغذية الشعر والبشرة ويزيد من ترطيبهما، كما وجد أن للزيت قدرة على المساعدة في معالجة قروح الجلد. 

  • المساهمة في المحافظة على صحة الدماغ

تساهم أجزاء شجرة المورينجا في دعم صحة الدماغ، والقدرة الإدراكية المعرفية بفعل نشاطتها المضادة للأكسدة، وتساهم المورينجا أيضًا في ما يأتي:

  • مقاومة مرض الزهايمر.
  • مقاومة تنكس الخلايا العصبية، بسبب احتواء أوراق المورينجا على نسب عالية من الفيتامينات.
  •  تحسين وظائف الدماغ.
  • تحسين إفراز النواقل العصبية، مثل: السيروتونين، والدوبامين، والنورأدرينالين، مؤديًا بذلك إلى تحسين الذاكرة والمزاج.
  • محاربة القلق والاكتئاب والذهان.

القيم الغذائية في المورينجا

تعد شجرة المورينجا غنية جدًا بالعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم بشكل يومي في نظامه الغذائي، وهذا ما يجعل فوائد المورينجا عديدة، حيث يوضح الجدول الاتي أبرز هذه العناصر التي يحتويها كل 100 غرام من مسحوق المورينجا:


المحتوى الغذائيالكمية
البروتين9.40 غرام
فيتامين ج (Vitamin C)51.7 مليغرام
الحديد4 مليغرام
فيتامين أ (Vitamin A)378 ميكروغرام 
الكربوهيدرات8.28 غرام
الألياف 2 غرام
الكالسيوم 185 مليغرام

ملاحظات حول استخدام المورينجا

يوجد العديد من الملاحظات حول المورينجا التي يجب أخذها في عين الاعتبار، وهي الاتي:

  • يمكن استهلاك المورينجا من خلال إضافة مسحوق أوراقها إلى العصير الذي تشربه أو عن طريق شربه ضمن الشاي كمنقوع، ستجد أن البودرة المنقوعة تتمتع بنكهة خفيفة.
  • وجد أن بودرة الأوراق امنة للاستهلاك البشري حتى لو كانت الجرعات أكبر من الحاجة، لكن يٌفضل تجنب استهلاك مستخلص البذور لأنه يتمتع بخواص سمية إلى حد ما.
  • يجب الحذر من المورينجا فهي تؤثدي إلى تليين المعدة، لذا يفضل ألا تتخطى جرعتك اليومية مقدار نصف ملعقة إلى ملعقة من مسحوق الأوراق.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

مرات مشاهدة الصفحة

جميع الحقوق محفوظة

النجباء

2016