-->
النجباء النجباء
random

آخر المواضيع

random
recent
جاري التحميل ...
recent

الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة بالوطن العربي

الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة بالوطن العربي






قالت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا في الأمم المتحدة أو ما يُعرف باسم "إسكوا"، إن 8.3 مليون شخص في الدول العربية سيدخلون بمستوى الفقر خلال العام 2020 كنتيجة للآثار المترتبة على انتشار فيروس كورونا الجديد أو ما بات يُعرف باسم "كوفيد-19".


ولفت تقرير الإسكوا أيضا إلى أن عدد الذين يعانون من نقص التغذية سيزداد بنحو مليوني شخص، حيث أنه ووفقا لـ"تقديرات اليوم، سيُصنَّف ما مجموعه 101.4 مليون شخص في المنطقة في عداد الفقراء، وسيبلغ عدد الذين يعانون من نقص في التغذية حوالي 52 مليونًا".
ونقل التقرير على لسان الأمينة التنفيذية للإسكوا، رولا دشتي، قولها: "ستكون عواقب هذه الأزمة شديدة على الفئات المعرّضة للمخاطر، ولا سيما النساء والشباب والشابات، والعاملين في القطاع غير النظامي ممّن لا يستفيدون من خدمات الحماية الاجتماعية ولا من التأمين ضد البطالة".
وأضافت دشتي: "لا بد من أن تنفذ الحكومات العربية استجابةً طارئة وسريعة من أجل حماية شعوبها من الوقوع في براثن الفقر وانعدام الأمن الغذائي نتيجة لتداعيات وباء كورونا. ولا بد من أن تكون الاستجابة الإقليمية داعمةً للجهود الوطنية، وأن تعبّئ الموارد والخبرات لحماية الفقراء والأشخاص المعرّضين للمخاطر".

وأبرزت الاسكوا ملف الغذاء المهدور بالدول العربية، قائلة: "تخسر الدول العربية حوالي 60 مليار دولار سنويًا بسبب فقدان الأغذية وهدرها، فالحدّ من هاتين الظاهرتين بنسبة 50 في المئة قد يزيد دخل الأسر المعيشية بما لا يقلّ عن 20 مليار دولار، ويُمكّن المنطقة من تحسين مستوى توفر الأغذية إلى حد كبير، وتخفيض الواردات من الأغذية، وتحسين الموازين التجارية".



وأوردت إسكوا في دراسة نشرتها بعنوان “فيروس كورونا: التخفيف من أثر الوباء على الفقر وانعدام الأمن الغذائي في المنطقة العربية”، أن عدد الفقراء سيرتفع في المنطقة العربية مع وقوع 8.3 مليون شخص إضافي في براثن الفقر، ونبهت إلى أنه نتيجة لذلك من المتوقع أن يزداد أيضاً عدد الذين يعانون من نقص في التغذية بحوالى مليوني شخص.

واستناداً إلى هذه التقديرات أفادت اللجنة بأنه سيصنف ما مجموعه 101.4 مليون شخص في المنطقة في عداد الفقراء، وسيبلغ عدد الذين يعانون من نقص التغذية حوالي 52 مليونا.

واعتبرت الأمينة التنفيذية للجنة رولا دشتي، أن “عواقب هذه الأزمة ستكون شديدة على الفئات المعرضة للمخاطر، لاسيما على النساء والشباب والشابات، والعاملين في القطاع غير النظامي، ممن لا يستفيدون من خدمات الحماية الاجتماعية ولا من التأمين ضد البطالة”.

وشددت على أنه “لا بد من أن تنفذ الحكومات العربية استجابة طارئة وسريعة من أجل حماية شعوبها من الوقوع في براثن الفقر وانعدام الأمن الغذائي نتيجة لتداعيات وباء كورونا”.

وتخسر الدول العربية، وفق اللجنة، نحو 60 مليار دولار سنوياً بسبب فقدان الأغذية وهدرها، بينما من شأن الحد من هاتين الظاهرتين بنسبة 50٪ أن يزيد دخل الأسر بما لا يقل عن 20 مليار دولار، ويمكن المنطقة من تحسين مستوى توفر الأغذية إلى حد كبير، وتخفيض الواردات من الأغذية، وتحسين الموازين التجارية.

وجاءت تقديرات لجنة “إسكوا” أمس بعد تحذيرها قبل أسبوعين من أن “كوفيد-19” قد يتسبب بخسارة أكثر من 1.7 مليون وظيفة في العالم العربي، كما توقعت أن يتراجع الناتج المحلي الإجمالي للدول العربية بما لا يقل عن 42 مليار دولار هذا العام على خلفية تراجع أسعار النفط وتداعيات تفشي كورونا.

إلى ذلك، قال مدير منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة فاو كو دونغيو ومدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس ومدير منظمة التجارة العالمية روبيرتو أزيفيدو في بيان مشترك: “إن الغموض حول توفر الغذاء يمكن أن يتسبب بموجة قيود على التصدير والتي قد تتسبب بدورها في نقص في السوق العالمية”.

وجاء في البيان: من المهم تأمين المبادلات التجارية “بهدف تفادي حصول نقص في المواد الغذائية على وجه خاص”.

وأعربت المنظمات الثلاث عن خشيتها وخصوصاً من تباطؤ حركة العاملين في قطاعي الزراعة والغذاء ما يتسبب بعرقلة الكثير من الزراعات الغذائية.

ولفت مديرو المنظمات الدولية الثلاث إلى أنه ينبغي على الدول ضمان عدم تسبب التدابير التجارية باضطرابات بسلاسل الامداد الغذائي وألا يؤدي التصدي لوباء كوفيد 19 “بطريقة لا إرادية” إلى نقص غير مبرر في المنتجات الأساسية حيث يتفاقم الجوع وسوء التغذية.





التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

مرات مشاهدة الصفحة

جميع الحقوق محفوظة

النجباء

2016