-->
النجباء النجباء
random

آخر المواضيع

random
recent
جاري التحميل ...
recent

ملف نهر النيل .. البحث عن منابع النيل


ملف نهر النيل .. البحث عن منابع النيل




مقدمة :

كان الناس قديماً يريدون معرفة مصدر مياه نهر النيل ومن اين ينبع. كان هنالك عدة فرضيات ولكنها غير صحيحة، فهنالك من اقترح بأن مصدره هو ذوبان الثلوج من على قمم الجبال، ومنهم من اقترح بأنه ينبع من باطن سلسلة جبال في أفريقيا. إلا أن هنالك شخص بريطاني اسمه جون هانين سبيك والذي كان عازماً على اكتشاف مصدر النيل قام بتتبع مجرى النهر إلى أن اكشتف بحيرة فيكتوريا. ولكن هنالك مصادر تؤكد بأن أول من تكلم عن هذه الحقيقة هو الرحالة العربي الإدريسي حوالي 1160 م , والذي رسم خريطة دقيقة للبحيرة.







معلومات سريعة :
يعتبر نهر النيل من أطول أنهار العالم, إذ يقطع مسافة 6671 كم تقريباً، وهو نهر عابر يمر بعدّة دول جميعها لها حقوق في مياهه، وخلال جريان النهر في هذه الدول, فإنه يمر ببيئاتٍ جافّة، ولولا أنّ منابعه غنيّة بالأمطار صيفاً وشتاءً لانخفض منسوب المياه فيه وقلّت أهميته.

منابع نهر النيل :
تقع منابع نهر النيل في هضبة البحيرات في أوغندا، وتنزانيا، وبرواندي، وهي بحيرات فيكتوريا، وألبرت واد وارت ضمن الدائرة الاستوائية التي يسودها أمطار دائمة وغزيرة على مدار العام ممّا يوفر للنهر مصدر مياه دائم. وبعد خروج النهر من الدائرة الاستوائية تتناقص كميات الأمطار إذ ينتقل إلى بيئات ذات أمطار صيفية. يمر نهر النيل بتسع دول إفريقية هي الجمهورية العربية المصرية، والجمهورية السودانية، والجمهورية الأوغندية، والجمهورية الأثيوبية، وجمهورية الكنغو، ودولة تنزانيا، ودولة رواندا، ودولة كينيا.






تختلف تسميات نهر النيل عند المنابع ويرفده عدّة أنهار أهمهما النيل الأبيض الذي ينبع من بحيرة فيكتوريا التي تمتد على الحدود الأوغندية والكينية والتنزانية، والرافد الثاني هو النيل الأزرق الذي ينبع من بحيرة تانا في أثيوبيا، وتلتقي هذه الروافد في الخرطوم العاصمة السودانية، ويستمر النهر في مجراه بإتجاه الشمال حتى يقترب من البحر الأبيض المتوسط إذ يتفرّع إلى فرعين رئيسيين هما دمياط والرشيد مكوناً دلتا بين الفرعين.

المستكشف البريطاني :
اشتهر المستكشف البريطاني جون هانينغ سبيك (1827-1864) بأنه أول من زار بحيرة فيكتوريا من الأوروبيين وأول من عرّفها على أنها منبع النيل.

ارتحل سبيك في ثلاث بعثات استكشافية إلى إفريقيا، قام بأول اثنتين منها مع المستكشف العظيم ريتشارد بيرتون (1821-1890)، وهو ضابط في الجيش الهندي مثل سبيك. وفي أوائل عام 1855، صاحب سبيك بيرتون في رحلة من عدن إلى الصومال واتجها منها جنوباً إلى شرق إفريقيا.

انفصل الرجلان في جزء من البعثة؛ حيث استكشف سبيك المنطقة الواقعة جنوب بندر غوري وتابع بيرتون مسيرته إلى هرر. انضم سبيك إلى بيرتون، بعد خدمته القصيرة في حرب القرم، وذلك في بعثة ثانية أكبر من سابقتها إلى منطقة البحيرات العظمى بإفريقيا.
غادر الرجلان زنجبار (في تنزانيا الحالية) في يونيو من عام 1857ووصلا إلى بحيرة تنغانيقا في فبراير من عام 1858. أُصيب الرجلان بالملاريا، لكن سبيك تعافى بدرجة كافية ليتابع مسيرته شمالاً إلى الطرف الجنوبي من بحيرة عملاقة، أطلق عليها اسم فيكتوريا على اسم ملكة بريطانيا. ما أدى إلى اكتشاف منبع النيل هو وصف سبيك للبعثتين، وفقاً لمذكراته.
يتألف الكتاب من جزأين نُشرا في الأصل بشكل مسلسل في مجلة بلاكوودز ماغازين، وهما "مذكرات مغامرات في الأراضي الصومالية" و"مذكرات رحلة في بحيرة تنغانيقا"، ويتكون كل منهما من خمسة فصول. تَروي يوميات سبيك بتاريخ الثالث من أغسطس عام 1858 رؤيته الأولى للبحيرة، التي لم يستطع أن يستوعب حجمها الهائل بشكل كامل: "لا يراودني من الآن أي شك أن البحيرة التي تحت قدميّ هي نبع الحياة للنهر المثير، الذي كان منبعه موضوعاً للتخمين وهدفاً للعديد من المستكشفين." قام سبيك ببعثة ثالثة، بدون بيرتون، بهدف إثبات ادعائه أن بحيرة فيكتوريا هي منبع نهر النيل. انطلق سبيك في رحلته من زنجبار في سبتمبر عام 1860، بصحبة 176 رجلاً.

وفي الثامن والعشرين من يوليو عام 1862، وصل سبيك إلى النقطة التي ينبع منها نهر النيل من بحيرة فيكتوريا، وقد أطلق عليها اسم شلالات ريبون. عاد سبيك إلى إنجلترا عن طريق القاهرة، ونشر مذكرات عن اكتشاف منبع النيل في ديسمبر من عام 1863. نُشِر ما أدى إلى اكتشاف منبع النيل في العام اللاحق، وكان يهدف جزئياً إلى إبراز أهمية سبيك بصفته مستكشفاً وادعاءاته بأنه اكتشف منبع نهر النيل الذي كان محل نزاع لدى الكثيرين بمن فيهم بيرتون الذي كان بينه وبين سبيك خصامٌ مرير.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

مرات مشاهدة الصفحة

جميع الحقوق محفوظة

النجباء

2016