-->
النجباء النجباء
random

آخر المواضيع

random
recent
جاري التحميل ...
recent

هل ينتصر العالم على كورونا الجديد؟



هل ينتصر العالم على كورونا الجديد؟ 









================================




إذ تعلنه منظمة الصحة العالمية حالة طوارئ دولية، كورونا الجديد يواصل انتشاره في العالم ولا شيء يقف أمامه. 
قد تبدو هذه العبارة مبالغة إعلامية وفق البعض لحقيقة الوضع الذي يوصّف حالة الفيروس الذي انطلق غالبا من مدينة ووهان الصينية.
لكن غير واحد من الخبراء والمختصين يعتقدون أن الوضع أسوأ بكثير، فالفيروس الغامض لم يجد لقاحا مضادا حتى الآن، والساعات بتواليها تحمل إجراءات احترازية أكثر من أي مصدر محتمل قد يحمل الفيروس لدرجة أن بعض الدول أخذت تحجم عدد القادمين إليها من الصين حتى إشعار آخر.

فهل ينتصر العالم على كورونا الجديد؟ 





ما هو فيروس كورونا؟ وما الأعراض التي يسببها؟ 
وفق منظمة الصحة العالمية، فإن فيروسات كورونا هي زمرة واسعة من الفيروسات تشمل فيروسات يمكن أن تتسبب في مجموعة من الاعتلالات في البشر، تتراوح ما بين نزلة البرد العادية وبين المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة، كما أن الفيروسات من هذه الزمرة تتسبب في عدد من الأمراض الحيوانية.
وتقول المنظمة، على موقعها الإلكتروني، إن فصيلة فيروسات كورونا هي فصيلة كبيرة تشمل فيروسات قد تسبب طائفة من الأمراض للإنسان، تتراوح بين نزلات البرد الشائعة ومتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد الوخيم (السارس). كما تسبب الفيروسات المنتمية إلى هذه الفصيلة عدداً من الأمراض لدى الحيوانات، ونظراً لأن هذا النوع من الفيروس مستجد، فإن المنظمة عاكفة على العمل مع البلدان والشركاء من أجل جمع مزيد من المعلومات عنه وتحديد آثاره على الصحة العامة.

ماذا تعرف عن فيروس كورونا؟
سنتحدث هنا عن حالة خطيرة شغلت العالم بأسره في الأيام القليلة الماضية، ظهر هذه الفيروس في البداية في دولة الصين الشعبية وتشير الأخبار إلى حدوث إصابات عند العديد من الأشخاص بمختلف الفئات العمرية، ستتناول النقاط المهمة التالية:

تاريخ ظهور فيروس كورونا
تعتبر فيروسات كورونا من مجموعة الفيروسات التي تصيب عادة الجهاز التنفسي للثدييات، كما أنها تصيب البشر كذلك. ترتبط أعراض الإصابة بهذا النوع من الفيروسات بالإصابة بالزكام والالتهاب الرئوي، بالإضافة أنه قد تتحول لمتلازمة تنفسية الحادة أومرض السارس، كما أنه يمكن أن تؤثر أيضاَ على عمل الأمعاء.
تم عزل فيروس كورونا لأول مرة في عام 1937 وذلك من بواسطة فيروس التهاب الشعب الهوائية المعدي الذي يصيب الطيور في العادة.
يعتبر هذا الفيروس المسبب الرئيسي لنزلات البرد الشائعة بنسبة تتراوح بين 15 و30 في المئة.
وجد العلماء على مدى السبعين سنة السابقة، أن فيروس كورونا يمكن أن يصيب بشكل كبير أنواع الحيوانات التالية: الفئران والجرذان والكلاب والقطط والديك الرومي والخيول والخنازير بالإضافة للماشية.

 حقائق سريعة عن فيروس كورونا
لا يوجد علاج لنزلات البرد التي يسببها هذا الفيروس.
فيروس كورونا يسبب كل من السارس و MERS (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية).
يصيب فيروس كورونا العديد من الثديات بالإضافة للبشر.
تم رصد ستة أنواع معروفة للفيروس والتي بدورها تصيب البشر.
بدأ انتشار مرض السارس من دولة الصين الشعبية، من بعد الصين انتشرت العدوى في 37 دولة أخرى، وهو سبب مقتل 774 شخص في كل أنحاء العالم.





أنواع فيروس الكورونا:
تتنوع أنواع فيروسات كورونا التي تصيب البشر، وتختلف فيما بينها بحسب شدة المرض الذي تسببه ومدى سرعة انتشارها.
يوجد حالياً ستة أنواع معترف بها من فيروس كورونا والتي بإمكانها إصابة البشر. وتشمل الأنواع الشائعة:

229E (alpha coronavirus)
NL63 (alpha coronavirus)
OC43 (beta coronavirus)
HKU1 (beta coronavirus)

بينما يعتبر النمطين الأخيرين أكثر الأنواع خطورة وهما: الفيروسات التي تصنف تحت  النمط MERS- CoV ، والتي بدورها تسبب متلازمة الشرق الأوسط التنفسية(MERS) ، والمتلازمة التنفسية الحادة (SARS- CoV )  وهو الفيروس المسؤول عن الإصابة بمرض السارس.

إذا ما هو ارتباط فيروس الكورونا بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية(MERS) ومرض السارس؟
ينتمي فيروس MERS- CoV إلى عائلة فيروس الكورونا، وهي نفس عائلة الفيروسات التي تسبب الإنفلونزا ونزلات البرد، وقد تم تسجيل أول حالة إصابة به في في المملكة العربية السعودية في عام 2012. أعراضه تشبه إلى حد كبير أعراض مرض تنفسي حاد  ويشبه كثيراً حالة الالتهاب الرئوي.
أصاب الفيروس 186 شخصاً في كوريا الجنوبية في عام 2015، مما أسفر عن مقتل 36 منهم، بعد أن حمل شخص واحد الفيروس من الشرق الأوسط، وهذا كان أكبر انتشار لهذه المتلازمة حتى يومنا.
كانت هذه المتلازمة معروفة في السابق باسم فيروس كورونا الجديد ( nCoV )، ولا يوجد حالياً أي لقاح أو علاج لمرض MERS- CoV ، ويعتبر حتى الآن قاتلاً بحوالي 36 بالمائة من مجموع الحالات المرضية.
تميل فيروسات كورونا إلى التحور، فهناك مخاوف من احتمال ظهور فيروس كورونا الوبائي كما الآن في الصين.

هل فيروس كورونا هو نفسه السارس؟
يعتبر السارس أو ما يعرف بمتلازمة الجهاز التنفسي الحادة، أحد أنواع فيروس كورونا الذي تم تسجيل أول حالة إصابة به في آسيا في فبراير 2003.
انتشر المرض إلى أكثر من عشرين دولة وذلك بعد فترة قصيرة من ظهوره، مما أدى إلى إصابة 8098 شخصاً حول العالم، كما أنه أسفر عن التسبب بوفاة 774 شخصاً.
يعد فيروس كورونا (2019-nCoV ) الذي ظهر في الصين منذ أيام قليلة سلالة مختلفة عن السارس وهو غير معروف الخصائص في الوقت الراهن، خاصةً في حال كان الفيروس الجديد شديد العدوى مثل السارس أو لا، حيث عانى بعض المرضى المصابين به في الصين من أعراض خطيرة، والبعض الأخر كانت أعراضهم أقل شدة وخرجوا من المستشفى.

 الأعراض التي يسببها فيروس الكورونا
عادةً ما تكون أعراض الإصابة بفيروس الكورونا شبيهة بنزلة البرد أو الإنفلونزا العادية، يمكن أن تظهر هذه الأعراض بعد يومين أو أربعة أيام من الإصابة بفيروس كورونا، عادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة، حيث تشمل:

  • العطس.
  • السعال.
  • سيلان الأنف بشدة.
  • الشعور بالتعب.
  • الإصابة بالحمى في حالات نادرة.
  • تفاقم أعراض الربو في حال كان المريض مصاب به.


لا يوجد علاج محدد لهذا النوع من الفيروسات، وذلك لأنه لا يمكن زراعة فيروسات كورونا التي تصيب البشر في المختبر بسهولة، على عكس فيروسات – rhinovirus وهي أحد الفيروسات التي تسبب نزلات البرد كذلك.
لذلك تشمل العلاجات الشائعة، العناية بالنفس والوقاية عن طريق تطبيق الأمور التالية:

  • الراحة وتجنب الإفراط في الإجهاد.
  • شرب كمية كافية من الماء.
  • تجنب التدخين.
  • بالإضافة لذلك يمكن تناول بعض الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية مثل:

  • الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين أو النابروكسين لتخفيف الألم والحمى.
  • بالإضافة لذلك يمكن استخدم أجهزة الترطيب المنزلية أو أجهزة الرذاذ البارد.


طرق انتقال العدوى:
تنتشر عدوى فيروس كورونا عن طريق السعال أو العطس في حال عدم تغطية الفم بمنديل.
إلى يومنا هذا لم تظهر البحوث العلمية الآلية حول كيفية انتشار عدوى فيروس كورونا الذي يصيب البشر وكيفية انتقاله من شخص إلى آخر، ومع ذلك يعتقد الباحثون أن فيروسات كورونا تنتقل بواسطة السائل (الرذاذ) الذي يخرج عن طريق السعال أو العطاس من خلال الجهاز التنفسي.

هل ينتقل الفيروس من شخص لآخر؟
لقد أكدت لجنة الصحة الوطنية الصينية انتقال العدوى من شخص لآخر، اعترفت السلطات الصينية في 24 يناير من هذه السنة، بوجود أكثر من 1000 حالة إصابة بالفيروس و41 حالة وفاة بسببه.  ارتفعت أعداد الإصابات المؤكدة في الأسبوع الماضي بحوالي أكثر من ثلاثة أضعاف، وتم تأكيد الكثير من الحالات في 13 مقاطعة، بالإضافة إلى بلديات بكين وشانغهاي وتشونغتشينغ وتيانجين.
كما تم تأكيد انتقال الفيروس لخارج حدود دولة الصين الشعبية، حيث اجتاح هذا الفيروس كل من هونغ كونغ وماكاو واليابان ونيبال وسنغافورة وكوريا الجنوبية وتايوان وتايلاند والولايات المتحدة وفيتنام.
بينما لم يتم التأكد في الوقت الحالي من وجود إصابات  داخل المملكة المتحدة أو الدول العربية، حيث ثبت أن جميع الأشخاص الذين تم اختبارهم بحثاً عن الفيروس وهم 14 شخصاً كانت نتائج تحاليلهم إيجابية وهم مصابون فعلاً بالفيروس ويمكن أن يكون العدد الفعلي الذي أصابه الفيروس أعلى من ذلك بكثير، وذلك لأنه لا يتم أخذ عينات لأشخاص تظهر عليهم أعراض خفيفة.
تشير أبحاث خبراء منظمة الصحة العالمية في جامعة إمبريال كوليدج في لندن إلى احتمال وجود 4000 حالة مؤكدة إلى يومنا هذا، مع عدم التأكد من حوالي 1000 إلى 9700 حالة في جميع أنحاء العالم.

ما مدى قلق الخبراء من انتشار العدوى؟
كانت هناك مخاوف من انتشار فيروس كورونا على نطاق واسع خلال الاحتفالات بالعام القمري الجديد التي تستمر لحوالي الأسبوع في الصين، حيث تبدأ هذه الاحتفالات في 24 يناير، حينها يسافر ملايين الصينيين إلى بلادهم للاحتفال، لذا أغلب الاحتفالات قد تم إلغاؤها هذا العام واعتبرت مدينة ووهان ومدن صينية أخرى في حالة عزلة تامة.

يبدو أن الأشخاص الذين يعانون من حالة صحية سيئة في الوقت الحالي، هم الأكثر عرضةً للإصابة بخطر الفيروس، كما هو الحال دائماً مع الإصابة بالإنفلونزا يعتبر مصدر القلق الرئيسي هو مدى شدة الأعراض وسرعة انتشارها – يبدو أن بعض الأشخاص يعانون من مرض خفيف بينما يعاني آخرون من مرض شديد، هذا يجعل الأمر أكثر صعوبة لتحديد الأعداد الحقيقية المصابة ومدى انتقال العدوى بين الناس،  لكن السلطات الصينية وعدت أنها ستكون حريصة على الحد من انتشار المرض في الأسابيع القادمة كما أنها ستتعامل بحذر مع انتشار الفيروس بشكل سريع.

إذاً كيف يمكن أن تنتشر فيروسات كورونا ؟
السعال أو العطس دون تغطية الفم بشكل جيد وهذا الأمر يمكنه أن ينشر الرذاذ في الهواء، وبالتالي يساهم في نشر الفيروس.
اللمس أو مصافحة شخص مصاب بالفيروس سبب آخر لنقل العدوى.
ملامسة سطح أو جسم عليه الفيروس ومن بعدها لمس الأنف أو العين أو الفم.
قد ينتشر فيروس الكورونا في حالات نادرة من خلال البراز.

يعتبر سكان الولايات المتحدة أكثرعرضة للإصابة بالمرض في فصلي الشتاء أو الخريف، حيث ينتشر المرض بكثرة في هذين الفصلين أكثر من باقي فترات العام، ومن المرجح أن يصيب الفيروس فئة الشباب أكثر من الفئات العمرية الأخرى، بالإضافة لهذا الأمر يمكن للأشخاص أن يصابوا بأكثر من إصابة واحدة في حياتهم  ومعظم الأشخاص في العالم يصابون بفيروس كورونا مرة واحدة على الأقل في حياتهم.

يرجح العلماء والباحثون أنّ التغيرات الجينية أو الطفرات الوراثية لفيروس كورونا هي التي تجعله معدياَ للغاية وسريع الانتشار.
ينصح لتجنب الإصابة بالعدوى عند انتشار العدوى بشكل سريع، بالبقاء في المنزل والتمتع بالراحة وفي حال ظهور الأعراض لديكم، ينصح بتجنب الاتصال المباشر مع الآخرين.
تعتبر عملية تغطية الفم والأنف بمنديل بشكل دائم أو أثناء السعال أوالعطس، عملية فعالة ويمكن أن تساعد أيضاَ في منع انتشار فيروس كورونا بشكل كبير.
ينصح بالتخلص من كافة المناديل المستخدمة والمحافظة على النظافة العامة في جميع أنحاء المنزل.

ما هي الفترة اللازمة لظهور أعراض المرض؟
لا تزال فترة حضانة فيروس كورونا الجديد (أي الوقت الذي يستغرقه الشخص المصاب بالفيروس إلى حين ظهور الأعراض) غير معروفة.
يعمل خبراء الصحة العامة رغم هذه الصعوبات، على افتراض أن فترة الحضانة قد تستمر لحوالي 14 يوم ومن غير المعروف لحد الآن ما إذا كان الشخص يصبح ناقلاً للعدوى خلال فترة الحضانة.

تشخيص الإصابة بفيروس كورونا
تتم عملية التشخيص من خلال معاينة الطبيب للمريض و قد يسأله عن الأعراض والأنشطة الحديثة التي قد قام بها مثل: السفر إلى إحدى دول آسيا، التي ينتشر فيها فيروس كورونا.
يمكن تشخيص الفيروس عن طريق أخذ عينة من سوائل الجهاز التنفسي، أو عينة من الدم.
يتم أخذ عينات من الجهاز التنفسي للمريض  للتقييم والتشخيص، يمكن للاختبارات اكتشاف الأجسام المضادة ذات الصلة بعد 10 أيام من بدء المرض. إذا كان الاختبار سلبياً بعد مرور 28 يوماً على ظهور الأعراض ، فيعتبر الشخص غير مصاب بفيروس كورونا.

علاج فيروس كورونا
لا يوجد علاج أو لقاح محدد للعدوى التي يسببها فيروس الكورونا الجديد، ولكن الرعاية الطبية الداعمة يمكن أن تخفف الأعراض وتقلل من خطر حدوث مضاعفات أو الوفاة.

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟
ما لم تكن قد سافرت مؤخراً إلى الصين أو كنت على اتصال بشخص مصاب بالفيروس، فيجب عليك علاج أي أعراض سعال أو برد بشكل طبيعي تنصح مراكز الصحة البريطانية أنه ليست هناك حاجة لزيارة الطبيب في حالات السعال إلا إذا كان مستمراً أو رافقته أعراض أخرى مثل ألم في الصدر، صعوبة في التنفس أو الشعور بالتعب بشكل عام.

لماذا يعد فيروس كورونا أسوأ من الأنفلونزا العادية؟
لا نعرف بعد مدى خطورة الفيروس الجديد – ولن نعرف حتى يتم إدخال تحليل ودراسة جميع الحالات والحصول على المزيد من البيانات. حيث تم الابلاغ عن ست وعشرون حالة وفاة من أصل 800 حالة تم الإبلاغ عنها وذلك يعني معدل وفيات بنسبة 3٪ ومع ذلك، من المحتمل أن يكون هذا الرقم مبالغاً فيه نظراً لأنه قد يكون هناك مجموعة أكبر بكثير من الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس ولكنهم لم يعانوا من الأعراض الشديدة بالقدر الكافي للدخول للمستشفى وبالتالي لم يتم احتسابها في البيانات للمقارنة، عادة ما يكون معدل الوفيات الناجمة عن الأنفلونزا الموسمية أقل من 1 ٪ ويعتقد أنها تسبب حوالي 400000 حالة وفاة كل عام على مستوى العالم. أمر آخر مهم وهو حصول العلماء على فكرة أكثر وضوحاً في الأسابيع المقبلة، وهي مدى انتشار فيروس كورونا.

الفرق الرئيسي هو أنه على عكس الأنفلونزا، لا يوجد لقاح لفيروس كورونا الجديد، مما يعني أنه من الصعب على الأفراد الضعيفي المناعة من كبار السن أو الذين يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي أو المناعة حماية أنفسهم. حيث يعد أخذ اللقاح إحدى الخطوات الأساسية التي ستقلل العبء على الخدمات الصحية إذا تحول المرض إلى وباء أوسع.

هل يجب علينا الشعور بالهلع؟
كلا إن انتشار الفيروس خارج الصين يثير القلق ولكنه ليس بالأمر المستغرب. إن ذلك يزيد من احتمال أن تعلن منظمة الصحة العالمية حالة طوارئ صحية عامة، وتتمثل المخاوف الرئيسية في مدى انتقال هذا الفيروس الجديد بين الناس بالإضافة لنسبة الإصابة بأعراض شديدة والحاجة لدخول المستشفى، غالباً ما يكون للفيروسات التي تنتشر بسهولة أعراض أكثر اعتدالاً.

قد يتعرض عمال الرعاية الصحية للخطر إذا صادفوا بشكل غير متوقع شخصاً مصاباً بأعراض تنفسية قادماً من الصين أو أي المناطق الأخرى التي ينتشر فيها الفيروسو بشكل عام، يبدو أن الفيروس الجديد يصيب كبار السن بأعراض شديدة، مع وجود حالات قليلة عند الأطفال.

الوقاية من فيروس كورونا
كيف يمكن تجنب الإصابة بفيروس كورونا؟
تعد الطريقة المثلى لتجنب الإصابة بهذا الفيروس، هي غسل اليدين بطريقة جيدة وهذه الطريقة من أبسط تدابير الوقاية التي يمكن للشخص اتخاذها.
يوصي مركز السيطرة على الأمراض ( CDC) بغسل اليدين بالماء والصابون قبل الأكل وبعد استخدام الحمام وبعد مسح الأنف أو في حال السعال أو العطس وقبل وبعد العناية بأحد الأشخاص المصابين بالفيروس.
الطريقة الأكثر فعالية لتنظيف الأيدي هي تبليلها بالماء النظيف، ثم استخدام الصابون والفرك لمدة 20 ثانية على الأقل، قبل الغسل والتجفيف بمنشفة نظيفة.

هل فعلاً تقتل المطهرات فيروس كورونا؟
نعم، بالتأكيد حيث يقترح مركز السيطرة على الأمراض (CDC) أن يقوم أي شخص يصادف أو يتعرض لمريض مصاب بالفيروس، أن يقوم بتنظيف جميع الأسطح التي لمسها المريض، مثل أجهزة الحاسوب اللوحي أو الجوالات أو مقابض الأبواب ولوازم الاستحمام والمراحيض والهواتف ولوحات المفاتيح والأجهزة اللوحية.

تتلخص عوامل التنظيف بشكل بسيط، بالتطهير باستخدام مطهر منزلي مكتوب عليه ” معتمد من وكالة حماية البيئة ” وذلك وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض، كما إنه يمكن تحضير مطهر بشكل منزلي وذلك باستخدام ملعقة كبيرة من الكلور المستخدم في التنظيف المنزلي وإضافته لربع لتر من الماء ومن ثم البدء بعملية التطهير والتعقيم.

هل استخدام القناع الطبي يحمي من فيروس كورونا؟
يوصي مركز السيطرة على الأمراض ( CDC) المرضى المصابين بفيروس كورونا، بارتداء قناع للوجه لحماية الآخرين من احتمالية انتقال العدوى إليهم، في حال لم يتمكن المريض من ارتداء قناع للوجه، فينصح أن يقوم الأشخاص الآخرين بلبسه في حال كانوا في نفس الغرفة مع المريض.

يجب على مقدمي الرعاية الصحية أو الأشخاص الذين يعيشون في نفس المنزل مع المريض ارتداء الأقنعة الطبية، إلى جانب ارتداء القفازات ذات الاستعمال لمرة واحدة، عند ملامسة جسم المريض.

يوصي مركز السيطرة على الأمراض بالنسبة للعاملين في مجال الرعاية الصحية وخصوصاً في العيادات أو المستشفيات وهم على احتكاك مباشر مع مرضى فيروس الكورونا، بلبس نوع من الأقنعة المخصصة لهم وهو عبارة عن قناع مُجهَز بشكل فردي لملائمة وجه الشخص ويقوم بتصفية 95 في المئة من الجزيئات التي يقل نصف قطرها عن 0.3 ميكرون (الميكرون هو 1/1000 من المليمتر) يسمى هذا النوع من الأقنعة الطبية  N95

رغم كل هذه الاجراءات الوقائية إلى أنه لحد الآن لم يعرف بعد حجم جسيمات فيروس كورونا علماً أن نصف قطر فيروس السارس 0.1 ميكرون.

فيروس كورونا: كيف يؤثر على الجسم؟
بالنسبة للأطباء، فإن محاربة فيروس كورونا الجديد يعتبر بمثابة حرب ضد المجهول.
كيف يهاجم الجسم؟ وما هو النطاق الكامل للأعراض؟ ومن هم الأشخاص الأرجح أن يمرضوا بشدة أو يموتوا؟ وما هو أسلوب العلاج؟
بدأ حساب يديره أطباء يعملون بالصفوف الأمامية في مواجهة هذا الوباء، من مستشفى جينينتان في ووهان، بتوفير إجابات على هذه الأسئلة.
ونُشر تحليل مفصّل عن أول 99 مريضا عولجوا في المستشفى بدورية لانسيت الطبية.

إصابة الرئتين
جميع المرضى الـ 99 الذين نقلوا إلى المستشفى للعلاج كانوا يعانون من التهاب رئوي، إذ كانت الحويصلات الدقيقة - التي تمرّر الأكسجين من الهواء إلى الدم - ممتلئة بالماء.

الأعراض الأخرى:
82 عانوا من الحمى
81 عانوا من السعال
31 عانوا من ضيق في التنفس
11 عانوا من أوجاع في العضلات
9 عانوا من التشوش
8 عانوا من الصداع
5 عانوا من احتقان في الحلق

أول حالتي وفاة
أول مصابين يموتان بسبب المرض بدا أنهما بصحة جيدة. لكن الاثنين كانا مدخّنين لسنوات عديدة، وهو ما قد يعني أنّ رئتي كل منهما كانتا متعبتين بالفعل.
المصاب الأول كان رجلاً يبلغ من العمر 61 عاماً، وكان يعاني من التهاب شديد بالرئة لدى وصوله إلى المستشفى.
وكان الرجل يعاني من ضيق حاد في التنفس، وهو ما يعني أنّ رئتيه لم يكن بمقدورهما إيصال الكمية الكافية من الأكسجين إلى أعضاء جسمه كي يبقى على قيد الحياة.
وعلى الرغم من وضعه على جهاز تنفس صناعي، توقفت رئتاه وقلبه عن العمل.
وتوفي الرجل بعد 11 يوماً من دخوله المستشفى.
أمّا المريض الثاني، الذي توفي لاحقا، فكان يبلغ من العمر 69 عاماً، وكان يعاني هو الآخر من ضيق حاد في التنفس.
وعلى الرغم من تزويده برئة صناعية، إلا أنّ ذلك لم يكن كافياً.
وتوفي بسبب الالتهاب الرئوي الحاد والصدمة الإنتانية بعدما هوى ضغط دمه بشدة.
10% على الأقل يموتون
منذ 25 يناير  الماضي، عُرف عن المرضى الـ99 ما يلي:
57 منهم كانوا لا يزالون في المستشفى
31 منهم خرجوا من المستشفى
11 منهم ماتوا
هذا لا يعني أنّ نسبة الموت من فيروس كورونا هي 11 في المئة. وذلك لأن من الممكن أن يموت بعض المرضى الذين مازالوا في المستشفى، كما أن كثيرين ممن يعانون من أعراض طفيفة لا يذهبون إلى المستشفى.

عمال سوق المأكولات البحرية
يسود اعتقاد بأن الحيوانات الحية التي تُباع في سوق هوانان للمأكولات البحرية كانت مصدر عدوى الفيروس الذي يطلق عليه اسم 2019-nCoV.
وكان 49 من أصل 99 مريض على اتصال مباشر بالسوق.
47 منهم كانوا يعملون هناك بوظائف إدارية
اثنان منهم كانوا من المتسوقين
الرجال في منتصف العمر هم الأكثر تضرراً
غالبية المصابين الـ99 هم من فئة منتصف العمر، بمتوسط 56 عاماً، بينهم 67 رجلا.
إلا أنّ الأرقام الحديثة تشير إلى وجود تعادل أكثر بين الجنسين في الإصابة. إذ أشارت هيئة "مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها" الصينية إلى أن نسبة الإصابة هي 1.2 رجل لكل 1.0 امرأة.

وهناك تفسيران محتملان لذلك:
قد يكون الرجال أكثر عرضة لأن يصابوا بالمرض بطريقة شديدة، وهو ما يستدعي نقلهم إلى المستشفى
ربما كان الرجال، لأسباب اجتماعية أو ثقافية، أكثر عرضة للتعرض للفيروس في بداية تفشيه
ويقول الطبيب لي تشانغ في مستشفى جنينتان إنّ "انخفاض تعرّض الإناث للعدوى الفيروسية يمكن أن يعزى إلى الحماية من كروموسوم إكس والهرمونات الجنسية التي تلعب دوراً مهماً في المناعة".

من كان مريضاً أصلاً
غالبية المرضى الـ99 كانوا يعانون من أمراض أخرى جعلتهم أكثر تأثراً بفيروس كورونا بسبب "الضعف في النظام المناعي لهؤلاء الأشخاص" جراء مرضهم:
40 منهم كانوا يعانون من ضعف في القلب أو تلف في الأوعية الدموية بسبب أمراض معينة كأمراض القلب وفشل القلب والسكتة القلبية 
12 مريضا كانوا يعانون من مرض السكري .

ما هو الفرق بين أعراض كورونا والأنفلونزا :
حالة من الرعب يشعر بها جميع المواطنين في جميع البلدان، وهذا الأمر يرجع إلى الأقاويل الكثيرة حول فيروس كورونا، ومع ارتفاع إحصائيات المرضى يكثر التساؤلات من قبل المواطنين، ومن أبرز وأهم هذه الأسئلة هي ما هو الفرق بين أعراض الإصابة بفيروس كورونا ونزلات الأنفلونزا، وذلك نتيجة لتشابه الأعراض بينهم، ولذا كيف يمكنك التفرقة بينهما؟.
أكدت منظمة الصحة العالمية، أن فيروس كورونا والأنفلونزا لهما أعراض ربما تكون مشابهة، وذلك في بداية الإصابة، وخلال الأسطر المقبلة سنتعرف على الفرق بينهم وكيف يستطيع الشخص التفرقة بينهما، وأيضًا طرق العلاج.

اعراض فيروس كورونا
قدمت وزارة الصحة العالمية أبرز أعراض الإصابة بفيروس كورونا، ومنها:
- ارتفاع درجة حرارة الجسم وتصل لـ39.
- السعال حيث يصاب المريض بالكحة الجافة والشديدة.
-التهاب الحلق.
- التهاب رئوى حاد.

كيف يمكن انتقال الفيروس كورونا للأشخاص؟
-استنشاق الرذاذ التنفسى للمريض.
-استخدام الأدوات الخاصة بالمريض .
-إصابة العاملين فى المجال الصحى.
-لمس الأسطح الملوثة والحامة للفيروس.

أعراض الأنفلونزا
هناك العديد من أعراض الأنفلونزا، ويمكنك التفرقة بينها وبين فيروس كورونا، وهي:
-ارتفاع درجة حرارة المصاب وتتراوح بين 38 و41 خلال 24 ساعة.
-رعشة  شديدة في الجسم وتظهر رجفة مفاجئة على المصاب.
-آلام شديد  فى العظام.
-السعال.
-الزكام.
 القشعريرة.
-التهاب الحلق والرئتين.
- العطس.
-احتقان الأنف.
-التعرض للقيء في بعض الأحيان.
-تعب عام فى الجسم.
-الصداع.
-آلام فى الأكتاف والرجلين واليدين.
-زغللة فى العينين.
-إسهال.
-التهاب الأذن.
-استمرار هذه الأعراض لفترة لا تقل عن ثلاث أيام حتي سبع أيام.

وعن طرق الوقاية من الأنفلونزا يجب القيام بالتالي:
-الحرص على أخذ لقاح الأنفلونزا.
-تجنّب التعرض للطقس .
-الامتناع عن مخالطة المصابين بالأنفلونزا.
-الابتعاد عن الأماكن العامة والمزدحمة .




التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

مرات مشاهدة الصفحة

جميع الحقوق محفوظة

النجباء

2016