-->
النجباء النجباء
random

آخر المواضيع

random
recent
جاري التحميل ...
recent

النباتات المائية والنصف مائية












النباتات المائية والنصف مائية



  


المقدمة


بسم الله الرحمن الرحيم

" وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ "


صدق الله العظيم

ا






المبحث الأول : تعريف النباتات المائية والنصف مائية

يعتبر الماء أحد المكونات الضرورية للحياة على الكرة الأرضية، فهو ضروري للإنسان والحيوان والنبات على حد سواء . ويشكل الماء ما يقارب 80% من مساحة الكرة الأرضية. وهو المكون الأساسي  للكائنات الحية، وقد وصفه سبحانه وتعالى حيث قال :
P   "  وجعلنا من الماء كل شيء حي  "    r


النباتات المائية :
تعيش النباتات المائية في الماء بكامل جذورها وسوقها وأوراقها وقد تطفو فوق سطح الماء و لا يمكنها العيش خارج الماء . ولذا فهي تنمو في الأحواض المائية والبرك في الحدائق والأنهار والبحيرات ومن أمثلتها : البردى ( نبات الورق ) – اللوتس الأزرق – خس الماء . وتعيش النباتات نصف المائية في المناطق الرطبة بجوار المستنقعات والشواطئ والأنهار والبحيرات ويحتاج نموها إلى تربة رطبة باستمرار ومن أهم أمثلتها : الكانا _ الكالا .[1]
والنباتات المائية هي نباتات تنمو في الماء أو تطفو فوق سطحه أو تعيش على حوافه وتستطيع جذورها أن تتحمل نسبة رطوبة أرضية عالية تصل إلى 100 ? .




 


 نبات مائي معمر من فصيلة الجنطانيات


النباتات النصف مائية :
أما النباتات النصف مائية فهي نباتات تنمو على حواف وشواطئ المساحات والمجاري المائية أو على الجزر التي توجد بها وكذلك في المستنقعات والأراضي الغدقة ، أي أنها نباتات تتحمل نسبة رطوبة أرضية أعلى من النباتات العادية .
التنفس في النباتات المائية :
لا تحتاج النباتات المائية  إلى جهاز تنفسي لتبادل الغازات، وذلك نظرا لأن خلاياها قريبة من سطح الماء وتتم عملية تبادل الغازات فيها بواسطة الانتشار المباشر. [2]











خس الماء Pistia Stratiotes
هو من النباتات الطافية على سطح الماء اوراقه ذات لون اخضر فاتح قطيفة الملمس وتخرج الاوراق من وسط النبات كما فى الخس على شكل وردة الساق مداد وله جذور ريشية ويتكاثر بالتقسيم .



المبحث الثاني : أهمية النباتات المائية والنصف مائية
تستخدم النباتات المائية والنصف مائية في عدة أغراض تنسيقية أهمها ما يلي :
1 – تنسيق الفساقي والنافورات مثل اللوتس .
2 – تنسيق البرك الصناعية مثل البردي .
3 – تنسيق الحدائق المائية مثل النيلوبيم .
4 – تنسيق شواطئ المجاري المائية مثل البردي .
5 – تنسيق الجزر الصناعية مثل الألبينيا .
6 – تنسيق الطرق في الجزر الوسطية والأحواض مثل الكنا .
7 – في أحواض الزهور والأركان مثل الكنا والكلا.
8 – في تنسيق المداخل والتنسيق الداخلي مثل البردى .
9 – كمصدات رياح مثل الغاب الهندي .
10 – تنسيق المجرات الرطبة مثل الكانا .
كما تشكلت النباتات البحرية من هائمات وطحالب قاعية واعشاب بحرية المصدر الاساسي للغذاء في البيئة البحرية اذ تعتمد كمية الثروة الحيوانية على هذه النباتات وقدرتها الانتاجية كما يعتبر مجتمع المرجانيات مصدرا هاما آخر للغذاء في البيئة البحرية وذلك لاحتواء انسجتها على نباتات مجهرية قادرة على الانتاج الغذائي. [3]
كما توفر المأوى والمكان المناسب لنمو صغار الأسماك والقشريات بوجه عام وتمد أوراق نباتات المانجروف العديد من الكائنات بالغذاء الغني بالبروتين العضوي، اضافة الى أنها تعمل على حماية الشواطئ من التعرية حيث تساعد جذورها على تماسك التربة بجانب عملها كمصائد للرسوبيات تمنع نزولها الى البحر وبالتالي عدم ترسبها على بيئات أخرى مثل بيئة الشعاب المرجانية.





المبحث الثالث : أمثلة من النباتات المائية والنصف مائية

أطريفل الماء
نبات مائي معمر من فصيلة الجنطانيات، ينتشر فى المستنقعات والأدغال وعلى جوانب القنوات والأنهار والبحيرات، ساقه غليظة والأوراق كبيرة محرشفة، والأزهار بيضاء ورقية ، ويسخرج منه مواد عفصية، صمغ، كولين، زيت، كاروتين، ميليانثين، منياثين ، يستفاد منه من خلال الأزهار والأوراق .  
·        يستعمل المسحوق أو المستحلب كخافض للحرارة وهاضم وطارد للغازات وفاتح للشهية.  
·        يعالج بعض الأمراض العصبية والنقرس.  
·        يفضل استعماله تحت إشراف طبي وبمقادير محددة، لأن الزيادة منه تسبب القيء.   [4]



نيلوفر ـ البشنين ـ عرائس النيل ـ قاتل النحل
نبات مائي معمر من فصيلة النيلوفريات، ساقه مغمورة فى الماء وأوراقه منبسطة على سطح الماء، وهى لحمية شمعية، وأزهاره صفراء لها عطر فواح.  وسمى قاتل النحل لأن أوراقه تطبق على النحل فتميته.    
يحتوي الجذر على النوفارين، بينما تحتوي الأوراق على كاردينوليد ونيفالين ، ومواد عفصية ، ويستفاد من النبات كاملا وخصوصا الجذر.  
·        يحضر منه شراب مسكن ومهدئ للأعصاب ومنوم ومهدئ للقوة الجنسية .  
·        الإسراف في تناول النوفر قد يؤدي إلى خمود القوة الجنسية . [5]










قصب النيل:
نبات مائي معمر يتبع الفصيلة النجيلية ، وهو معروف لا يحتاج لوصف ، يوجد منه نوعان: بلدى أبيض رفيع ، وأمريكى أحمر غليظ ويسمى جماديكا .  يستخرج منه مواد سكرية ، وبروتين ، وأحماض عضوية ، وألياف وأملاح معدينة أهمها الحديد.   [6]
·        مشروب معروف مغذ ومنعش صيفا يمد الجسم بالطاقة اللازمة ، ويسمن النحفاء.  
·        يستخرج منه العسل الأسود الغنى بمادة الحديد .  
·        ويصنع منه السكر ويستخدم فى حفظ الفواكه وبعض المستحضرات الطبية.  
·        ينصح بعدم تناوله لمرضى السكر






دمسيسة ـ شويلاء ـ أبسنت
عشبة معمرة من فصيلة المركبات، تنمو فى الأراضى الجافة والمنحدرات المشمسة ، وتنمو بريا فى المناطق الحارة
الساق خضراء منتصبة مضلعة، والأوراق رمادية خضراء من أعلى، والأزهار صفراء أنبوبية، والثمرة ملساء ولها رائحة عطرية وطعم مر.   ويستخرج منه زيت طيار فلافونيات ـ سيلكا ـ مضادات حيوية ، ينمو فى مناطق الشرق الأوسط وحوض البحر المتوسط . يستفاد منه من خلال الأجزاء الهوائية .  
·        يستخدم المستحلب أو المغلى لعلاج اضطرابات المعدة .  
·        ويوضع المحلول فى ماء الحمام لتنشيط الجسم .  
·        يعمل من الأجزاء الهوائية نقيع أو صبغة لآلام الحيض وخاصة فى سن اليأس.  
·        يمنع استخدامه أثناء الحمل أو الإرضاع لأنه منشط للرحم







نبات البردي
ان نبات البردي كان سلعة اقتصادية مهمة في الاقتصاد المصري القديم ولم يكن ورقا للكتابة فقط .
ولقد استخدم المصريون القدماء نبات البردي في العديد من شئونهم المعيشية فقد صنعوا منه الغذاء والقوارب الخفيفة والمنازل والصناديق والحبال والنعال وغيرها من السلع». واشارت الى قيمته كورق لا يقدر بثمن كونه حمل تراثا حضاريا كبيرا لعدة حضارات قائمة على سواحل الابيض المتوسط.
ويعطي استاذ الاثار في جامعة الاسكندرية مصطفى العبادي مثالا يدلل على اهمية ورق البردي كسلعة تجارية في نصوص مسجلة على جدران معبد ابيدورس في اليونان تتضمن تحديد قيمة ورقة البردي بدراخمة فضية، اي ما يتجاوز اجر العامل اليومي في القرن الرابع قبل الميلاد. واستشهد ايضا برسالة الفيلسوف اليوناني سبيوبيوس الى الملك فيليب عام 342 حول توقفه عن الاستفاضة في الكتابة نتيجة غلاء اوراق البردي بعد الاحتلال الفارسي لمصر. [7]
والبردي نبات ينبت في الماء اكتشفه المصريون القدماء قبل الميلاد بآلاف السنين، وقد استخدم في اغراض عدة غير الكتابة، حيث استخدم في صناعة الزوارق وبناء البيوت وصناعة الحبال والنعال، والبردي ينبت في الدلتا وصعيد مصر بكثرة، وتوصل القدماء المصريون الى انه مفيد جدا، حيث استخدم كعلاج لبعض الامراض مثل نزلات البرد والقرحة ونزيف الانف وغيرها، وشكل نبات البردي عبارة عن سيقان خضراء مستديرة لها رؤوس تشبه ثمرة الثوم، ولعمل ورق البردي يتم شق السياق بشكل طولي وتقطع بشكل اعواد وترص طبقه رأسية واخرى افقية وتثبت بلصق يؤخذ من نبات «البشين» ويترك حتى يجف ويطرق عليه ليصبح رقيقاً وألمس بشكل الورق الصالح للكتابة عليه.
أن الكثيرين يتصورن أن صناعة البردي توقفت بعد العصر الفرعوني ولكن هذا فهم خاطيء فقد استمرت في العصر اليوناني والاسلامي، ولقد طور المسلمون صناعة البردي وكان لها مراكز مثل الفسطاط والاسكندرية والصعيد، وظل المسلمون يستخدمون البردي حتى القرن 14.  [8]
أما طريقة صنع ورق البردي فكانت بقَطْع شرائح طويلة رفيعة من نبات البردي، ودقّها ثم لصق طبقتين منها على بعضهما، طبقة بالطول والأخرى مستعرضة عليها، وتوضع في الشمس لتجف، ثم ينعّمون سطحها بحجر أو بغير ذلك من المواد. وكان ورق البردي من سماكات مختلفة، بعضها رقيق جداً. وترجع أقدم أنواع ورق البردي الموجودة الآن إلى سنة 2400 ق.م. [9]
وقال ممدوح سالم سراج أستاذ البيئة النباتية بكلية العلوم بدمياط انه اكتشف في فبراير خلال رحلة بحث في مياه النيل عن أنواع النباتات التي تمنع تلوث المياه مساحة تقدر بنحو 40 مترا مربعا تنمو فيها فصيلة برية من نبات البردي يصل ارتفاع ساقها الى نحو أربعة امتار
وفي عام 1968 اكتشف الحديدي ايضا عشرين عودا من نبات البردي البري في بحيرة ام ريشة بوادي النطرون
ونبات البردي من اهم النباتات التي عرفها قدماء المصريين وأقدمها واستخدموه في صناعة الورق
والبردي نبات مائي ينمو في المستنقعات وينتمي الى الفصيلة السعدية ويستخدم صناع اللوحات المرسومة على الورق المصنوع من البردي فصيلة مستزرعة ومختلفة عن نباتات البردي البرية التي كانت تغطي المستنقعات وضفاف القنوات المصرية في العصور الغابرة[10]







الورق الصيني – 105 م: عرف الورق "البردي"
هو البوص الذي استخدمه قدماء المصريين للكتابة عليه. قطع المصريون السيقان الى قطع رفيعة وبعد ذلك ثم وضعوها متقاطعة وضغطوها بألواح.
اخترعت الطريقة الحديثة لصناعة الورق في الصين في عام 105م. فقد اكتشف أن الياف صنع الورق الجيدة يمكن الحصول عليها عن طريق دق الخرق. كان الورق الصيني الاول خشن لا يمكن الكتابة عليه لذا أستعمل في تغليف الاشياء واللبس كقماش. .
استمر فن صنع الورق في الصين حتى عام 610 عندما عرف في اليابان. ووصل الورق الى وسط آسيا في عام 751م ثم الشرق الأوسط في عام 793. وأخذه البربر الى أوروبا، وفي عام 1150 شيد أول مصنع للورق في اسبانيا. وفي القرن الرابع عشر كانت مصانع الورق تنتشر في عدة مناطق في أوروبا..
عند اختراع المطبعة ازدادت الحوجة الى الورق، وكان الناس يعيشون دون خرق. لذلك وفي بداية القرن التاسع عشر بدأ استخدام الخشب والبعض بدآ حل محل الخرق كمصدر رئيسي للدانة.
ورغم انه في الوقت الراهن يصنع الورق بالماكينات فقد استمرت العملية الأساسية كما هي. تفصل الالياف وتبلل لجعل الورق يلين . ثم يصفي اللب بعد ذلك على شاشة خشبية لتكوين لوح ألياف التي تضغط وتعصر ليخرج منها الماء ما أمكن. والماء المتبقي يتبخر ثم يضغط اللوح الجاف أكثر لجعل الورق مستو.
رغم أن الخشب أصبح مصدر رئيسي للألياف لصنع الورق فان الياف الخرق لا تزال تستخدم في صنع أ قوى أنواع الورق. الأوراق المهملة معادة التصنيع هي مصدرهام آخر. والألياف الاخرى المستعملة مثل القش والتفل ( المتبقي من قصب السكرالمسحوق ) والحلفاء (نوع من العشب ) و الخيزران والكتان ( عشب ) والتيل والخيش و نباتات التيل و.بعض الورق ا للامع يصنع من الالياف الصناعية. [11]



المبحث الرابع : كيفية الحفاظ علي النباتات المائية والنصف مائية
وهنا يجب أن نراعي ونهتم بالنقاط التالية :
1-  سن القوانين والتشريعات الضرورية للحفاظ على المياه في حالة كيميائية وطبيعية وبيولوجية دون أن تسبب أضراراً للإنسان والحيوان والنبات .
2-    معالجة المياه الملوثة الصادرة عن الصناعة قبل صرفها إلى المسطحات المائية .
3-    معالجة مياه الصرف الصحي ، والاستفادة منها بعد المعالجة .
4-    اعتماد أسلوب تدوير المياه في الصناعة بهدف منع صرف المياه الساخنة إلى المسطحات المائية .
5-  ترشيد استهلاك الأسمدة الكيميائية وخفضها إلى أدنى حد ممكن ، وإدخال أنماط جديدة من الأسمدة الكيميائية بطيئة التحلل حرصاً على تزويد النبات بالحاجة الضرورية له من الأسمدة العضوية بدلا من الأسمدة الكيميائية .
6-    الحد من استخدام المبيدات الكيميائية باعتماد أسلوب المكافحة الحيوية .
7-  منع أية نشاطات صناعية و زراعية بالقرب من المصادر المائية ـ وإحاطة المناطق التي تستخرج منها مياه الشرب بحرم يتناسب مع حجم الاستهلاك ويمنع في حدود هذا الحرم أية نشاطات بشرية كالزراعة والصناعة أو البناء أو شق الطرق العامة مع مراعاة تشجير الموقع  بالأشجار الحراجية المناسبة .
8-  تطوير التشريعات واللوائح المنظمة لاستغلال المياه ووضع المواصفات الخاصة بالمحافظة على نوعية المياه و إحكام الرقابة على تطبيق تلك اللوائح بدقة وحزم .
9-  تدعيم وتوسيع نطاق عمل مخابر التحاليل الكيميائية والبيولوجية الخاصة برقابة تلوث المياه و رفدها بأحدث تجهيزات الرقابة والتحليل .
10-           تفعيل دور الجمعيات الأهلية والأندية الشبابية البيئية في قضايا حماية البيئية .
11-           اعتماد البحث العلمي في معالجة القضايا والمشاكل البيئية .
12-     استخدام الهندسة الوراثية الإنتاج أصناف عالية التحمل للملوحة الشديدة بهدف الزراعة بمياه شديدة الملوحة ، واستنباط أصناف مبكرة في النضج .
13-     إصدار القوانين والتشريعات التي تحد من ظاهرة قطع الأشجار والحفاظ على الموارد الطبيعية والالتزام بتطبيقها وذلك لتنظيم العلاقة بين الإنسان والغابات بما يحقق حماية الغابات.
14-     إعداد ووضع خطط توعية لنشر الوعي البيئي حول مكافحة التصحر وحماية الموارد الطبيعية والموارد المائية والمراعي والثروة الحيوانية.
15-     إيجاد الوسائل المناسبة لمعالجة موضوع المقالع والكسارات التي تلعب دوراً كبيراً في القضاء على الغطاء النباتي.
16-           تنمية وصيانة النباتات الطبيعية.
  










المراجع والمصادر

1.     علي الدجوي ، موسوعة زراعة وإنتاج نباتات الزينة وتنسيق الحدائق والزهور، ط 1 ،  مكتبة مدبولي ، 2003 م
2.     http://www.geocities.com/BIOLOGY2ND1423/16.htm
3.     http://www.environment.gov.jo/society_encyclopadia/scjorj5.htm
5.     http://www.megspace.com/internet/karkeah/water/4.htm
6.     http://www.megspace.com/internet/karkeah/water/2.htm
7.     http://www.darelkotob.org/ARABIC/HTML/LIBRARY/PARDY.HTM
8.     http://www.albayan.co.ae/albayan/2002/04/17/mnw/18.htm
9.     http://www.lifeagape.org/arabicpalestine/book_decision/bd2.htm








  

                                                    






[1] - علي الدجوي ، موسوعة زراعة وإنتاج نباتات الزينة وتنسيق الحدائق والزهور، ط 1 ،  مكتبة مدبولي ، 2003 م
[2] - http://www.geocities.com/BIOLOGY2ND1423/16.htm

[3] - http://www.environment.gov.jo/society_encyclopadia/scjorj5.htm

4-   http://www.megspace.com/internet/karkeah/water/4.htm
5- http://www.megspace.com/internet/karkeah/water/2.htm

[7] -  http://www.darelkotob.org/ARABIC/HTML/LIBRARY/PARDY.HTM
[8] -  http://www.albayan.co.ae/albayan/2002/04/17/mnw/18.htm
[9] - http://www.lifeagape.org/arabicpalestine/book_decision/bd2.htm

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

مرات مشاهدة الصفحة

جميع الحقوق محفوظة

النجباء

2016