-->
النجباء النجباء
random

آخر المواضيع

random
recent
جاري التحميل ...
recent

قصة أغنية .. قارئة الفنجان




قصة أغنية .. قارئة الفنجان 

عبد الحليم حافظ .. نزار قباني .. الموجي  

سعاد حسني و قصيدة الموت


=================



=================


أشهر قصيدة كتبها نزار وكانت سبب في منعه دخول مصر .. مات بسببها حليم .. قصة الصراع بين صفوت الشريف مع سعاد حسني وعبد الحليم . قصيدة الحب والموت والسياسة . بالادلة كيف قتل صفوت الشريف الانسانية والفن .

في تاريخ الغناء العربي الحديث ليس هناك عملا فنيا أثار الجدل و دارت حوله الحكايات أكثر من قصيدة قارئة الفنجان التي كتبها نزار قباني ولحنها محمد الموجي وغناها عبد الحليم .

"قارئة الفنجان" لم تكن مجرد قصيدة، كتبها نزار قباني وأرسلها لحليم 1973 ، ولكنها واحدة من أشهر الأغنيات التي قدمها عبدالحليم حافظ، وحققت نجاحا كبيرا، وقدمت الأغنية في عام 1976 وهي من كلمات الشاعر نزار قباني وألحان محمد الموجي.

توجد قصتين مختلفتين حول سبب كتابة نزار للقصيدة ، مع اتفاق الجميع انها كتبت خصيصا لعبد الحليم .

قصة العرافة مرجانة ، فبحسب ما كتب الصحفي موسى صبري ، كانت هناك امرأة سودانية تُدعى "مرجانة" قد حصلت على "كارت بلانش" للدخول إلى منزل "حليم" في أي وقت بعد أن صدقت نبوءتها وأصبح حليم العندليب الأسمر الذي يعشق الملايين بالوطن العربي صوته، وتمر اليوم 30 مارس ذكرى رحيله.

وفي مذكرات سعاد حسني، أشارت إلى أن نزار كتب قصيدة بشأن قصة حبها مع حليم، وعرضها عليه بالفعل ليغنيها، إلا أنه طلب منه تغيير بيت واحد كي لا يتعرضا للضرر، وهو "حبيبة قلبك يا ولدي.. نائمة في قصرٍ مرصودٍ.. والقصر كبير يا ولدي.. وكلاب تحرسه وجنود"، وتم حذف "وكلاب تحرسه وجنود".

ومثلما أخبرته مرجانة أنه سيصبح نجما كبيرا في بداية حياته، أفصحت له أمام إصراره بأن يعرف ما الذي تخفيه عنه في الفنجان، أنه سيصاب بداء كبير ينهي حياته، الأمر الذي جعله يغضب منها.

"، إلا أن الصحفي موسى صبري، ذكر رواية أخرى، وهي أن حليم قد حكى لنزار قصة العرافة "مرجانة" معه، فكتب "نزار" هذه الأغنية، التي حاول فيها تخليد قصة حب السندريلا والعندليب.
لكن القصة التي ربما شكلت مسار حياتها وكانت كابوس أيامها حتى الوفاة، بدأت حين كانت صغيرة. أحبت شابًا، وأقامت علاقة معه، وإذ يتضح فيما بعد أن هذا الشاب مرسَل من قبل صفوت الشريف أحد ضباط المخابرات المصرية في الستينات. وضع رجاله كاميرات صورت حسني مع من اعتقدت أنه حبيبها، ثم ابتزوها بالفيلم وأجبروها على العمل مع المخابرات المصرية. أحكم صفوت الشريف قبضته على حياة سعاد حسني منذ تلك اللحظة، عرقل جميع علاقاتها، رفض زواجها، احتكرها لخدمة المخابرات كما قيل، حتى جاء اليوم الذي أحبت فيه عبد الحليم حافظ. أحبته حبًا شديدًا وقررت التدبير لقتل صفوت الشريف لئلا يقف بوجهها، لكن المحاولة التي وقعت في فندق الدورشستر الفاره في لندن باءت بالفشل، فانقلبت الأمور ضدها. لطمها صفوت الشريف وهددها بقتل حبيبها، وأخبرها بمعرفته أنهما مقبلان على الزواج، وأنه لن يسمح بحدوث ذلك أبداً. يقال إن الشريف – ربما أرذل رجال الأرض وأفظعهم – دعا عبد الحليم وأراه الفيديو، حتى أن عبد الحليم نزف بعدها بشدة. إجرام مبكل وخطوات مدروسة في إنهاء الأرواح، كانت نتيجة كل ذلك أن التجأت سعاد حسني إلى نزار قباني الذي يقيم في لندن وقتها. أخبرته قصتها، فكتب قصيدة قارئة الفنجان على أثرها، وأصر عليها أن تترك حليم حماية له.

أرسل نزار القصيدة لعبد الحليم وغناها الأخير في عيد شم النسيم سنة ١٩٧٦، بعد أن غير فيها بعض الكلمات والعبارات كجملة ” فحبيبة قلبك يا ولدي نائمة في قصر مرصود والقصر كبير يا ولدي وكلاب تحرسه وجنود”، التي عدلها خوفًا من بطش صفوت الشريف لتصبح “فحبيبة قلبك يا ولدي نائمة في قصر مرصود.”
نُقل عن سعاد أن ما حصل في الحفل وقتها من استفزاز لعبد الحليم كان مفتعلًا من قبل صفوت الشريف، إذ أرسل بلطجية قاموا بالتشويش والصفير وإطلاق هتافات طوال الحفل أزعجت عبد الحليم ودفعته للصراخ بانفعال: “بس بقى”. هو جرم بين أفعال إجرامية أخرى قام بها صفوت الشريف، دفعت سعاد حسني في النهاية لترك عبد الحليم حفاظًا على حياته.




Unknownيقول...

تحليل ممتاز جزاك الله خيرا ونرجو ان توالينا بما هو جديد ومفيد أحسنت

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

مرات مشاهدة الصفحة

جميع الحقوق محفوظة

النجباء

2016