-->
النجباء النجباء
random

آخر المواضيع

random
recent
جاري التحميل ...
recent

الحاجات






الحاجات






المقدمة :
الحاجة هي شعور بالحرمان يلح على الفرد مما يدفعه للقيام بما يساعده للقضاء على هذا الشعور لإشباع حاجته ، و يوجد أكثر من تصنيف للحاجات فقد تقسم إلى حاجات أوليه وحاجات اجتماعية ، فالحاجات الأولية هي الحاجات اللازمة لحفظ وجود الإنسان مثل الغذاء والملبس والمسكن و الحاجات اجتماعية وهي التي يفرضها التطور الاجتماعي مثل التعلم واكتساب الخبرات وتوفير وسائل النقل ، وفيما يلي تقريرا عن الحاجات .

الموضوع :
الحاجات وأنواعها:
الحاجات تقسم إلى نوعين بشكل عام:
1- الحاجات غير الاقتصادية:
عبارة عن تلك الحاجات التي يتم إشباعها عن طريق سلع لم يبذل الإنسان جهدا في إنتاجها, إي أن هذه السلع لا تتحمل تكاليف الإنتاج اي ليست لها قيمة اقتصادية وهي موجودة بصورة طبيعية, وتسمى بالسلع الحرة أو السلع غير الاقتصادية.
2- الحاجات الاقتصادية:
وهي تلك الحاجات التي يتم إشباعها بواسطة السلع والخدمات التي يبذل الإنسان الجهد في إنتاجها, اي ان إنتاجها يتحمل تكاليف مادية, وهذا يعني ان هذه السلع والخدمات لها سعر أو قيمة ينبغي على المستهلك دفعها لغرض الحصول عليها, وهذه السلع والخدمات هي التي تسبب المشكلة الاقتصادية بسبب ندرتها.
خصائص الحاجات الاقتصادية:
1- قابليتها للتعدد:
ذلك لأن الحاجة ترتبط بالرغبة, وبما ان الرغبات متعددة ومتزايدة فالحاجات متعددة ايضا.
2- قابليتها للاستبدال:
اي ان الحاجات تعوض في الغالب بحاجات اخرى يكون اشباعها اكثر سهولة من اشباع الحاجة الاولى, وعادة ما توجد سلعة تحل محل اخرى, ودرجة التعويض هذه تختلف من سلعة الى اخرى اعتمادا على مدى ضرورة الحاجة.
3- قابليتها للاشباع:
اي ان الحاجات الاقتصادية هي حاجات واقعية وليست خيالية أو مستحيلة كالسفر الى الشمس مثلا.
4- الحاجات متكاملة ومترابطة:
أي ان الحاجات تكمل بعضها بعضا, فهي متلازمة ولا تظهر بشكل منفرد وانما توجد عادة حاجات اخرى تكملها مثلا الحاجة الى سيارة تكملها الحاجة الى وقود. والحاجات عادة وليدة حاجات اخرى لم يتم اشباعها أو تم استبدالها.
5- الحاجة تنشأ عن طريق التعود:
أي انه كلما طال أمد استغلال السلعة أو الخدمة كلما تأصلت الحاجة اليها في نفس الفرد, ومع ذلك يمكن ان تزول الحاجة اذا أمكن استبدالها بحاجة اخرى.
انواع السلع الاقتصادية:
الثروة:
اذا كانت السلعة مادية فهي ثروة, فالثروة القومية هي مجموع الأراضي الزراعية والموارد تحت الارضية والمصانع والمكائن والطرق والجسور ووسائل المواصلات والبنايات والممتلكات.
ولا يمكن اعتبار الأشياء المادية من قبيل الثروات كالمهارة الفنية, حيث انها غير قابلة للتقييم وغير قابلة للانتقال, اذن فالثروة هي الأشياء المادية التي تمتلك منفعة وتكون نادرة ومن الممكن تحويلها. اما النقود والسندات فهي لا تعد ثروة انما هي حقوق على السلع الاقتصادية.
الخدمات:
هي الأشياء غير المادية التي تمتلك منفعة ونادرة وقابلة للانتقال.
هذا هو مفهوم السلع وفقا لعلم الاقتصاد, حيث توزع الى ثروة وخدمات, لكن وفقا للمفهوم القانوني فالسلع هي الأشياء المادية ذات القيمة, والخدمات هي الأشياء المعنوية ذات القيمة, وبمجموعهما يشكلان ما يسمى بالإنتاج, ويمكن ان يعتبر الانتاج ثروة بحد ذاته.
      الفعاليات الاقتصادية هي:                                                      أما النشاط الاقتصادي فيشمل:                            
1-     الانتاج                                                                        1- العرض
2-     التبادل                                                                        2- الطلب
3-     التوزيع
4-     الاستهلاك
أولا\ الانتاج (Production):
الانتاج عبارة عن خلق المنفعة أو زيادتها, والانتاج يتضمن اية فعالية تجعل السلع والخدمات متوفرة للناس. اذن فهي العملية التي تملأ الفجوة بين الموارد الطبيعية وحاجات المستهلك.
ثانيا\ التبادل (Exchange):
بعد الانتاج هناك مشكلة وضع المنتجات في ايدي اؤلئك الذين سوف يستخدمونها, حيث انه لأجل اشباع الحاجات المختلفة يجب تبادل السلع والخدمات بين الاشخاص, فليس باستطاعة احد العيش مكتفيا بذاته. وفي الوقت الحاضر تتم مبادلة السلع بالنقود ثم تحول النقود الى سلع اخرى مرة ثانية.
3- التوزيع (Distribution):
يقصد بالتوزيع تقسيم القدرة الشرائية (الدخل) بين اولئك الذين اسهموا في الانتاج, ويكون هذا التقسيم في شكل (مدفوعات, اجور, ريع, فائدة, ربح....الخ).
ويكون التوزيع حسب وظيفة الشخص او نسبة مساهمته في الإنتاج الكلي, فكيف يتم تحديد مدى مساهمة الشخص في الإنتاج؟
يتم تحديد مدى مساهمة الشخص في الإنتاج عن طريق معرفة قيمة موارد الإنتاج التي يملكها وساهم بها في الإنتاج, وقيمة موارد الإنتاج يتم تحديدها عن طريق العرض والطلب.
4-الاستهلاك (Consumption):
الاستهلاك هو المرحلة النهائية للفعاليات الاقتصادية والهدف النهائي للنشاط الاقتصادي ويتمثل الاستهلاك بالانتفاع من السلع والخدمات لإشباع الحاجات البشرية. إذا فالحاجات هي التي تشجع المنتجين على الإنتاج, ولكن ليست كل حاجة تشجع على الإنتاج وإنما فقط الحاجات المصحوبة بالقدرة على الدفع.
أ- التيار الحقيقي:
هو تيار عوامل الإنتاج ويبدأ من الأشخاص إلى المشاريع, وبعد إن تتحول هذه العوامل في المشاريع الى سلع وخدمات تعود مرة أخرى إلى الأشخاص في شكل منتجات.
ب- التيار النقدي:
هو تيار النقود ويبدأ من المشاريع إلى الأشخاص (حيث أن المشاريع تشتري عوامل الإنتاج من الأشخاص) ثم تعود النقود من الأشخاص إلى المشاريع (حيث إن الأشخاص يشترون السلع والخدمات من المشاريع).

الخاتمة :
تدرج الحاجات أوتدرج ماسلو للحاجات أو هرم ماسلو هي نظرية نفسية ابتكرها العالم أبراهام ماسلو وتناقش هذه النظرية ترتيب حاجات الإنسان وتتلخص هذه النظرية في الخطوات التالية:
·        يشعر الإنسان باحتياج لأشياء معينة، وهذا الأحتياج يؤثر على سلوكه، فالحاجات غير المشبعة تسبب توتراً لدى الفرد فيسعى للبحث عن إشباع لهذه الحاجات.
·        تتدرج الحاجات في هرم يبدأ بالحاجات الأساسية اللازمة لبقاء الفرد ثم تتدرج في سلم يعكس مدى أهمية الحاجات.
·        الحاجات غير المشبعة لمدد طويلة قد تؤدى إلى إحباط وتوتر حاد قد يسبب آلاما نفسية ويؤدي ذلك إلى العديد من الحيل الدفاعية التي تمثل ردود أفعال يحاول الفرد من خلالها أن يحمي نفسه من هذا الإحباط.

المراجع :
1.      كامل سلمان العانى ، الإقتصاد الجزئى المفاهيم والتطبيقات, دار المريخ, الناشر.
2.      د. سالم توفيق النجفي، د. أحمد فتحي عبد المجيد ، السياسات الاقتصادية الكلية والفقر مع إشارة خاصة إلى الوطن العربي ، دار العلم ، بيروت .
3.      أحمد إبراهيم منصور  ، عدالة التوزيع والتنمية الاقتصادية ،  سنة النشر: 2007،  الطبعة رقم: 1،  الناشر: مركز دراسات الوحدة العربية .



التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

مرات مشاهدة الصفحة

جميع الحقوق محفوظة

النجباء

2016