-->
النجباء النجباء
random

آخر المواضيع

random
recent
جاري التحميل ...
recent

بحور الشعر العربي




بحور الشعر العربي
  





المقدمة :
الشعر كما قالت ( د. إحسان عبّاس ) هو تعبير انساني فردي يتمدّد ظلّه الوارف في الاتجاهات الأربعة ليشمل الإنسانية بعموميتها ، وكما قال ( عبد الله إدريس ) ليس الشعر إلا وليد الشعور , والشعور تأثر وانفعال رؤى وأحاسيس عاطفة ووجدان صور وتعبيرات ألفاظ تكسو التعبير رونقا خاصا ونغما موسيقيا ملائما , أنّه سطور لامعه في غياهب العقل الباطن تمدّها بذالك اللمعان ومضات الذهن وأدراك العقل الواعي ، الشعر لغة الخيال والعواطف له صلة بكلّ ما يسعد ويمنح البهجة والمتعة السريعة أو الألم العميق للعقل البشري أنّه اللغة العالية الّتي يتمسك بها القلب طبيعيا مع ما يملكه من أحساس عميق..

الموضوع :
البحر هو : النظام الإيقاعي للتفاعيل المكررة بوجه شعري . وفي الشعر النبطي يعرف بالطرق أمّا الطاروق فيعني اللحن لديهم ويطلق تجاوزا على البيت الكامل وبحره ولحنه
الفرق بين البحر والوزن: البحر يتجزأ إلى عدّة أجزاء من الوزن الشعري كلّ جزء يمثّل وزنا مستقلا بذاته حيث ( التام ) وهو ما استوفى تفعيلات بحره و (المجزوء ) هو ما سقط نصفه وبقي نصفه ألآخر , و ( المنهوك ) هو ما حذف ثلثاه وبقي ثلثه أي لا يستعمل إلاّ على تفعيلتين اثنتين .
- بحر الشعر : إن وزن البيت وما يقع فيه من زحاف في حشوه أو علّة في عروضه وضربه يؤلف ما يعرف ب ( بحر الشعر ) وقد سمي بذلك لاستيعابه جميع أبيات القصيدة مهما بلغ عدد أبياتها...
وقد وضع ( الخليل بن أحمد الفراهيدي ) خمسة عشر بحراً حينما وضع هذا العلم أول مرة في تاريخ الشعر العربي ثم جاء تلميذه الأخفش الأوسط فتدارك الأمر وأضاف إليها بحراً آخراً .. سُـمي ( المتدارك ) .. وأطلق عليه ( المحدث أو الخبب )..
ويلاحظ أن المتتبع لبحور الشعر العربي - قديمه وحديثه أن البحور ( الطويل ، الكامل ، الوافر ، المديد ) تستخدم غالباً للقصائد الرصينة ذات المواضيع الهامة و المواقف الجادة .
بينما البحور ( السريع ، المنسرح ، الهزج ، المتقارب ، المتدارك ) وإضرابها يُـلجأ إليها عادةً للمعاني الخفيفة ...
أما ( الرجز ) فيستخدم غالباً في أراجيز الحروب وكذلك في ( الشعر التعليمي ) وإذا ما طالت الأرجوزة الواحدة وبلغت ألف بيت سُميّت ( ألفيّه ) مثل ألفية ابن مالك ونحوه ..
- مفاتيح البحور : نظمها صفي الدين الحلي تسهيلا لرجوع الأذن الموسيقية للبحر الذي تنتمي إليه القصيدة حيث أنه كتب عن كل بحر بيتاً يحوي شطره الأول مسمى البيت ... وهي :
1.  بحر الطويل :
تفعيلته :
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن
مثاله :
طويلٌ له دون البحور فضائلُ
2.  بحر المديد :
تفعيلته :
فاعلاتن فاعلن فاعلاتن
مثاله :
لمديد الشعر عندي صفاتُ

3.  بحر البسيط :
تفعيلته :
مستفعلن فاعلن مستفعلن فعلن
مثاله :
إن البسيط لديه يُبسط الأمل

4.  بحر الوافر :
تفعيلته :
مفاعلتن مفاعلتن فعولن
مثاله :
بحور الشعر وافرها جميل

5.  بحر الكامل :
تفعيلته :
متفاعلن متفاعلن متفاعلن
مثاله :
كَمُلَ الجمال من البحور الكامل

6.  بحر الهزج :
تفعيلته :
مفاعيلن مفاعيلن
مثاله :
على الأهزاج تسهيل

7.  بحر الرجز :
تفعيلته :
مستفعلن مستفعلن مستفعلن
مثاله :
في أبحر الأرجاز بحرٌ يُسْهلُ

8.  بحر الرمل :
تفعيلته :
فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن
مثاله :
رمل الأبحر تًرويه الثقات

9.  بحر السريع :
تفعيلته :
مستفعلن مستفعلن فاعلن
مثاله :
بحرٌ سريعٌ مالهُ ساحلُ

10.  بحر المنسرح :
تفعيلته :
مستفعلن مفعولات مفتعلن
مثاله :
منسرحٌ فيه يُضرب المثلُ

11.  بحر الخفيف :
تفعيلته :
فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن
مثاله :
يا خفيفاً خفت به الحركات

12.  بحر المضارع :
تفعيلته :
مفاعيلُ فاعلاتن
مثاله :
تعدّ المضارعات

13.  بحر المقتضب
تفعيلته :
مفعلاتُ مفتعلن
مثاله :
اقتضب كما سألوا

14.  بحر المجتث :
تفعيلته :
مستفعلن فاعلاتن
مثاله :
إن جثت الحركات

15.  بحر المتقارب
تفعيلته :
فعولن فعولن فعولن فعولن
مثاله :
عن المتقارب قال الخليل

16.  بحر المتدارك أو المحدث :
تفعيلته :
فعلن فعلن فعلن فعلن
مثاله :
حركات المحدث تنتقل

17.  البحور والتفاعيل العروضية :
تختلف البحور في عدد تفعيلاتها ، فمنها ما يتألف من : ـ
- أربع تفعيلات وهي: ( الهزج ، المضارع ، المجتث ، المقتضب )
- ست تفعيلات وهي: ( الرمل ، الرجز ، المديد ، الخفيف ، السريع ، المنسرح ، الوافر ، الكامل )
- ثمان تفعيلات وهي : ( الطويل ، البسيط ، المتدارك ، المتقارب )

ويلاحظ أن بعض البحور تتألف من تفعيلتين مختلفتين تتكرر إحداهما في كل شطر من البيت ولا تتكرر الأخرى وهي : ( الوافر ، المديد ، الخفيف ، المنسرح)
ويلاحظ أن بعض البحور تتألف من تفعيلة واحدة مكرّره في شطري البيت وهي : ( الهزج ، الرجز، الرمل ، الكامل ، المتدارك ، المتقارب)
وهناك بحران يتكونان من تفعيلتين مختلفتين تتعاقبان في التكرار وهي : (الطويل ، البسيط )
وأخيراً هناك بحران يتألف كل منهما من تفعيلتين لا تتكرر أي منهما وهما : (المضارع ، المقتضب )

الخاتمة :
خاتمة وليست بالخاتمة .
 البحر الشعري كبير ، وتقريري هذا كأنه قطرات من بحر الشعر الواسع ..

المصادر والمراجع :
1.   كتاب العروض ( الخليل بن أحمد الفراهيدي ) ..
2.    بحور الشعر العربي (جامعي) المؤلف: غازي يموت ، سنة النشر: 1992 الطبعة رقم: 2 الناشر: دار الفكر اللبناني






التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

مرات مشاهدة الصفحة

جميع الحقوق محفوظة

النجباء

2016